الأستاذ الدكتور / أحمد فوزى الملا


               العلاج الحديث للالام المزمنة و المستعصية بالتداخل اللاجراحى                                                   

  • " آة يا ألم" صرخة يطلقها الكبار و حتى الصغار.. فمشكلة الألم من المشكلات الصحية التى تواجة الملايين من البشر و لا يعرف الألم وشدتة الا من يكابدة  فالألم معاناة بغض النظر عن الوقت الذى يستغرقة و من حق مرضى الالام أن يعيشوا فى أمان و سلام...فبدون ألم....حياة أفضل......                                                             
  • فالألم و خاصة المزمن  يمثل كابوسا  مفزعا للمرضى  أما الأن فمع التطور العلمى فى مجال الطب عامة و علاج الالام خاصة أصبح بالامكان تسكين وتخفيف معظم هذه الالام.                                                               
  • وهناك فرق بين الالم الحاد والمزمن فالألم الحاد فهو عرض مرضى ينجم عن التهاب او اصابة انسجة الجسم وتتراوح مدة الالم الحاد بين فترة وجيزة و فترة طويلة (كالام الحروق)  والالم الحاد فى كل الاحوال هبة من اللة سبحانة لحماية الجسم و تنبيهة وتقليل للخطر الذى قد يحدث. فعند لسعة النحلة او النار فان جسم الانسان لا اراديا يبتعد عن مصدر الالم فى اقل من لحظة.                                                                                                                                                       
  • وقد يتحول الالم من المسار الحاد الى المزمن اذا لم يعالج الاول بصورة سريعة و فعالة وقد يكون ذلك نتيجة للتغيرات التى قد  تحدث من جراء استمرار اشارات الألام للجهاز العصبى المركزى وعندها يصبح الألم المزمن مرض وليس عرض ولا يستجيب للعلاجات المعتادة علما بأن الالم المزمن قد يحدث بدون سبب معروف او ظاهر. عندما                  تستمرفترة الالم لمدة تزيد عن ستة أشهر بالرغم من العلاج الدوائى أو بالرغم من عدم وجود سبب معروف اوبعبارة اخرى استمرار الالم لفترة اطول من المتوقع مع اشتداد حدة الالم فهذا هو الألم المزمن.                                                             
  • الاستاذ الدكتور أحمد فوزى الملا                                                      
  • استشارى علاج الالام والتخدير- مستشفى الملك فهد للقوات المسلحة- جدة                                                                                                           
  • ماهو الالم؟                                                                                                                                                                                           

  • تعرف الجمعية العالمية لدراسة وعلاج الألم "على أن الألم تجربة عاطفية وحسية مزعجة مترافقة بأذية نسيجية حقيقية أو محتملة أو توصف بألفاظ تعبر عن هذة الأذية" وللتوضيح حدد  "لوزر" أربعة أبعاد لمشكلة الألم وهى:
  •  1-  الاستقبال الحسى المؤلم  ويكون نتيجة أذية نسيجية من نهايات عصبية كتلك التى فى الجلد. 2- الألم وهو تنبية حسى مؤلم للجملة العصبية 3- المعاناة (ثورة العواطف) وهى تجاوب عاطفى سلبى يتولد فى المراكز العصبية العليا  فى العقل بواسطة الألم 4- سلوك الألم وهو شكل انعكاسى للألم كطريقة الكلام و تعابير الوجهة ووضعية الجسد والبحث عن اهتمام الرعاية الصحية و تناول الادوية و رفض العمل وعدم التغذية.                                                                                        
  •  عيادات علاج الالأم :                                                                                                           
  •  لقد كثرت أعداد المرضى الذين يعانون من الألام المستعصية فى شتى أنحاء العالم وبالرغم من وجود المعالجة
  •  الفعالة للألم الا أن أكثر المرضى لا يستطيعون معرفة طريق هذة المعالجة. ولسوء الحظ فان معظم القائمين على نظام الرعاية الطبية غير مدركين  لطرق تدبيروازالة الألم  فالألم معاناة بغض النظر عن الوقت الذى يستغرقة ولذلك بدأت عيادات علاج الألم فى الانتشار فى البلدان العربية وفى المستشفيات الكبرى,انطلاقا الى منح حقوق المرضى بازالة الامهم ومعرفتهم بطرق السيطرة عليها بغض النظر عن السبب أو الشدة, وأحقية المرضى فى معالجة الأمهم فى كل الأوقات وعندما يحتاج المريض اى أدوية مضادة للألم يجب عدم معاملته كالمدمنيين على الادوية و خاصة فى مرضى الالام السرطانية. وهذه العيادات بالطبع تختلف عن عيادات جراحة العظام والأعصاب حيث أن الاخيرة تتجهة  الى التدخل الجراحى عند فشل العلاجات الدوائية  ولكن تطور علم علاج الألام بالتداخل اللاجراحى أحدث تطورا مذهلا فى تجنب المرضى الاضرار التى قد تنتج عن العمليات الجراحية  وتجرى هذة التداخلات اللاجراحية بدون فتح جراحى و تحت مخدر موضعى ويمكن أن يعود المريض الى بيتة بعد عدة ساعات مع نسبة عالية من تسكين الألم وقد ينصح المريض ببعض العلاجات الطبيعية و ممارسة الرياضة الخفيفة كالمشى او السباحة بعد العلاج اللاجراحى.                                                                                                                                
  • ولذلك فظهور عيادات علاج الالم فهو لعلاج الالم المزمن ولان علاجة صعب،( ولذلك فالبعض يطلقون علية الالم المستعصى) فهذه العيادات تم انشائها لتحدى السيطرة على الالم لان ايا من العلاجات الموجودة كالعمليات الجراحية او استعمال الادوية او الحقن الشافية لا يجدى نفعا رغم الزيارات المتكررة للطبيب...........................          

 

  • تخصص علاج الالم:                                                                                                                                                                                                         
  • يبقى أن لا نستسلم لليأس أبدا فعدم القدرة على القضاء الكامل على الالم لا يعنى عدم القدرة على السيطرة عليه وذلك بتقليل حدتة و التعايش معة. علما بان تقليل الالم بمقدار 50% يعتبر انجازا عظيما واغلب الاحيان يعتبر نجاحا كاملا فى علاج الالام.                                                                                                                                                                   
  • لقد اصبح علم معالجة وتدبير الالام اختصاصا قائما بذاته و يتطلب دراسة واسعة وعميقة وغالبا يتم التخصص لفئة خاصة لاطباء التخديرلان لهم قدرات ومهارات واسعة كالتدخل  الآمن على الاعصاب أو تحت أو فوق الجافية و معرفتة التامة بعلم الموادالمخدرة والمسكنة. لكن هذا لا يمنع ان يكون هذا التخصص لاطباء يعملون بتخصصات اخرى ويمكن تقسيم أطباء علاج الالم الى 


        1- أطباء لطب علاج الالام :وهم يعتمدون فى علاجاتهم على وصف الادوية                     العلاجية ولايستطيعون التدخل باكثر من ذلك كاطباء الاعصاب
       2- أطباء علاج الالم الجراحى: والذين يعتمدون على التدخل الجراحى باجراء                   العمليات الجراحية  فى حالة فشل العلاج الدوائى كاطباء جراحة العظام                   والمخ والاعصاب.                                                                                                                              
     3- أطباء علاج الالام بالتداخل اللاجراحى:  وهم اطباء يستطيعون علاج الالام                  (اغلبيتهم اطباء تخديرمن حاملى شهادة تخصص فى علاج الالام و لهم خبرة              واسعة فى هذا المجال) بطرق التداخل عن طريق الجلد بدون فتح جراحى  و          الذى يتم عادة باستعمال مخدر موضعى مع الادوات والعلاجات المساعدة و              باستخدام تقنيات متطورة حتى يتجنب المريض آثار التدخل الجراحى.                                                                                              

  • نوعية الالام التى يتم معالجتها فى عيادة علاج الالام :                                                                           
  • يتم علاج أغلب الام الوجة والرقبة والاطراف والمفاصل والعضلات والصدر والبطن والظهر والحوض والتى لا تستجيب للعلاجات التقليدية وهى على سبيل المثال وليس الحصر
  •  الالام فيما بعد عمليات العمود الفقرى-
  • الالام الناتجة عن ضيق القناة العصبية فى العمود الفقرى
  •  الالام الناتجة عن فتق القرص البينى (انزلاق غضروفى)
  •  الالام المزمنة لاطراف الداء السكرى
  •  ألام الحزام النارى(فيما بعد الحلأى)
  •  ألام فيما بعد قطع الاطراف والاعصاب-ألام الصداع المستعصية
  •  الام العصب الخامس فى الوجة (عصب الثلاثى التؤام)
  •  الالام السرطانية
  • الام الذبحة الصدرية المستمرة بالرغم من اجراء جراحة القلب
  • ألام الاطراف الناتجة عن انقباض الاوعية الدموية
  • ألام المفاصل وتيبسها-
  • متلازمة الالم المنطقى المعقد.                                                                                                                     
  •  العلاج بالتداخل اللاجراحى :                                                                                                                 
  • مع هذا النوعية العلاجية يستطيع الطبيب الوصول الى مراكز انطلاق ومسارات اشارات الألم بمساعدة الأشعة القوسية  او المقطعية ويتم معالجتها بحقن الادوية المسكنة والمعالجة فى نفس الوقت فى أماكن مراكز الالم أو احداث حل أو موت للأعصاب بحقن مواد مذيبة للأعصاب الناقلة للألم كما فى حالات الالام السرطانية .أو عن طريق علاج الاعصاب أو جذورها المنبثقة من الحبل الشوكى المسببة للالام المبرحة بالتردد الحرارى أو المغناطيسى أو التبريد            
  •  التوصل الى أماكن الألم باستخدام جهاز الأشعة القوسية :                               
  • ويمكن التوصل الى الاعصاب المسببة للالام كما هوالحال فى الالام فيما  بعد عمليات العمود الفقرى (او كما يعرف بعمليات الانزلاق الغضروفى) بواسطة التنظير من خلال فوق الام الجافية فى العمود الفقرى بدون جراحة حيث يتم ازالة واذابة الالتصاقات بواسطة سريان المحلول و حقن أدوية و عقاقير خاصة وكذلك بتحريك مقدمة المنظاراو باداة خاصة.ويمكن عن طريق المنظار حقن الادوية المسكنة والعلاجية لازالة التورم والالتهاب لجذور الاعصاب المسؤولة عن الالام وكذلك زرع قساطر لضخ المسكنات فى مراكز الالم أو زرع قساطر لاحداث مجال تردد كهربائى لتعطيل اشارات الالم الى المخ .                                                                               
  • منظارلفوق الأم الجافية للعمود الفقرى لازلة الالتصاقات المسببة للألم            
  • زرع أجهزة  أحدثت طفرة طبية فى علاج الالام:                                                     
  • ادخال وتثبيت قسطرة خاصة فوق الام الجافية على مناطق معينة على الحبل الشوكى فى العمود الفقرى لها القدرة على احداث مجال ترددى كهربائى خفيف على الحبل الشوكى (الحث الكهربائى) و يتم ذلك عن طريق جهاز المحفز الكهربائى والذى يعد طفرة طبية هائلة لغلق وتعطيل مسارات اشارات الالم الى المخ و بالتالى لا يشعر المريض  بالالم.                                        
  • أما الطفرة الطبية  الاخرى فهى الضخ الأتوماتيكى لعقار المورفين وغيرها من المسكنات حول النخاع  العصبى الذى يحتوى على الغالبية العظمى لمستقبلات المورفين عن طريق مضخة تزرع تحت الجلد بمخدر موضعى و ميزة هذه الطريقة هو صغر الجرعة الموصوفة للمورفين وطول فترة التاثير وارتفاع فعالية التاثيروتقليل الاثار الجانبية للمورفين على جسم الانسان وتستخدم هذة المضخة لعلاج الألام السرطانية وغير السرطانية.                                                                               
  • جهاز الحث الكهربائى الذى يتم زرعه تحت الجلد    المضخة الأتوماتيكية لعقار المورفين                                                       
  • التطور في علاج الام الظهر والرقبة و "الانزلاق الغضروفى":                                                                                        
  •  تم التوصل الى امكانية شفط الجزء الجيلاتينى من فتق القرص البينى الفقرى الضاغط على العصب(كما يعرف للعامة بالانزلاق الغضروفى) وذلك بواسطة ابرة تمر خلال الجلد تحت مخدر موضعى لازالة الجزء الضاغط على الاعصاب دون جراحة و باستخدام جهاز الاشعة القوسية وبالتالى تحرير الاعصاب من الضغط  المسبب للالام  ويمكن علاج فتق القرص البينى بحقنه بمادة الأوزون والتى اثبتت الابحاث الطبية فعاليتها. وبالاضافة لاضطرابات الفتق للاقراص البينية فيما بين الفقرات ,هناك ايضا الالام الناتجة عن تشققات تحدث فى القرص البينى نفسه  خاصة فى كبار السن و يتم علاجها بالتردد الحرارى و بدون جراحة  وبدون الاستبدال الجراحى للقرص البينى باخراصطناعى. أما فى حالات هشاشة العظام والتى قد ينتج عنها تآكل فى جسم الفقرة العظمية والتى ينجم عنها آلالام مبرحة فيمكن علاجها بحقن مادة تثبيتية فى جسم الفقرة المصابة بالهشاشة والتى تنجم عنها ازالة الالام بالحرارة المتولدة من المادة التثبيتية وفى نفس الوقت اعطاء دعامة لهذة الفقرات لمنع حدوث مضاعفات خطيرة للمريض.                                                                                                                                                                            
  • وبمشيئة الله سيتم مناقشة الطرق الحديثة لعلاج الالام بالتداخل اللاجراحى بالتفصيل اذا سنحت الفرصة فى المستقبل.